مدابغ مصر تعاني من نقص مستلزمات الإنتاج وتراجع الطلب العالمي بسبب كورونا

thumbnail_56790817_2234322080155821_1861011077408489472_n

قال محمد مهران نائب رئيس الاتحاد العربي للصناعات الجلدية و رئيس المكتب الإقليمي بمصر و رئيس شعبه الجلود بغرفة القاهرة التجارية ، إن التداعيات الاقتصادية لانتشار فيروس كورونا المستجد، بدأت تظهر، جليا على قطاع دباغة الجلود في مصر والذي اصبح يعاني من ركود تام في الطلب سواء على المستوى المحلي او التصديري.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ” اموال الغد”، أن ذلك نتيجة لسوء الاوضاع في الاسواق الرئيسية لصادرات القطاع خاصة ” ايطاليا، والصين”، موضحا أن المشكلة لا تتعلق فقط بالتصدير بل امتدت اثارها لاستيراد مستلزمات الانتاج والكيماويات الخاصة بدباغة الجلود والتي يتم استيرادها من تلك الدول ايضا.

وأوضح مهران أن المدابغ في مدينة الروبيكي تعمل بطاقة انتاجية منخفضة في ظل تلك الاوضاع، كما تقوم بتنفيذ تعليمات الدولة الخاصة بخفض التجمعات لمواجهة الوباء، حيث ان من 5-7% من المدابغ اعطت اجازات لمدة اسبوعين، وما بين 30-50% من المدابغ تعمل لمدة 3 ايام فقط بالأسبوع، بينما يخفض الباقي من طاقته الانتاجية.

وأشار إلى أن الشعبة بالتعاون مع الاتحاد العربي للجلود كانت تتبنى مبادرة لعودة ” حذاء الأطفال من الجلد الطبيعي”، ولكن في ظل الظروف الراهنة تم تأجيل تنفيذ المبادرة لحين استقرار الاوضاع، موضحا ان المبادرة كانت تشمل انضمام عدد كبير من مصنعي الأحذية في مصر وكل الدول العربية مثل ” سوريا، وتونس، والجزائر، والاردن، ولبنان، والكويت، والسعودية”

وتابع مهران انه كان من المستهدف ان يتم توقيع بروتوكولات تعاون بين المنضمين من اجل التصنيع المشترك وتبادل الخبرات، من اجل تصنيع حذاء للأطفال من خلال الجلد الطبيعي بنسبة 100% والذي كان منتشر بكثرة في الماضي، ولكن تدهور وجودة لصالح الاحذية المنتجة من الجلد الصناعي والتي تتسبب في اضرار للمستهلك.

ونوه بان الفترة الماضية شهدت تواصلا مع عدد من المصنعين المصريين، بالإضافة إلى مسئولين بجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة من اجل توفير ادوات تمويلية لتلك المصانع الامر الذي يساعدهم على الانتاج.

0 12